أكثر 4 أنواع شائعة من مشاكل تقدير الذات

Audiolaby Audiolaby · منذ 5 الشهور · 449 عدد مرات الظهور
"أحب نفسك أولاً وكل شيء آخر سيحدث وفقا لذلك. عليك حقًا أن تحب نفسك لإنجاز أي شيء في هذا العالم ". - لوسيل بول
أكثر 4 أنواع شائعة من مشاكل تقدير الذات

يعتبر تقدير الذات جزءًا لا يتجزأ من نفسية الشخص وشخصيته ، وبدونه يمكن للمرء أن يشعر بسهولة أنه "ليس جيدًا بما يكفي". درجة تقديرك لنفسك تبني احترامك لذاتك على المدى الطويل. إن امتلاك إحساس قوي بقيمة الذات أمر بالغ الأهمية لعيش حياة سعيدة ومُرضية.


درجة احترامك لذاتك هي ما يجعلك تشعر بالرضا أو السوء تجاه نفسك وحياتك. إذا كنت تخبر نفسك باستمرار أنك لست جيدًا بما يكفي أو لست جميلًا بما يكفي أو لست موهوبًا بما يكفي وما إلى ذلك، فسوف ينخفض احترامك لذاتك شيئا فشيئا. ولذلك يعتبر ممارسة تمارين حب الذات والرعاية الذاتية أولوية قصوى. ولكن ما الذي يسبب مشاكل تقدير الذات بالضبط؟


في الواقع ، هناك عدة أسباب. في بعض الأحيان ينشأ ذلك عن كيفية معاملة الآخرين لنا، وكيفية تعاملنا مع مشاكل الحياة. كما أن الأشياء التي تقال لنا يمكن أن يكون لها تأثير كبير على احترامنا و تقديرنا لذاتنا وثقتنا بأنفسنا وبالآخرين. إن الأمر يؤثر بشدة على كيفية رؤيتنا لأنفسنا وقدراتنا و مستقبلنا وحياتنا.


وفيما يلي سنرى أكثر 4 أنواع شائعة من مشاكل تقدير الذات 


1. الشك المستمر في نفسك ، و في كل ما تفكر فيه وتفعله


إن عدم التعجرف والرضا عن النفس هو سمة رائعة يجب أن تمتلكها، ولكن إذا بالغت في استجواب نفسك والتشكيك في قدراتك باستمرار، فمن الأكيد أن ذلك سيؤثر على ثقتك بنفسك ونفسيتك في مرحلة ما. سيبدأ شعور انعدام الأمان في التهامك من الداخل ، وستشعر بعدم اليقين بشأن كل خطوة صغيرة تخطوها في الحياة. كلما زادت عدم ثقتك في نفسك ، زاد شعورك بفقدان الأمان في تعذيبك.


لا بأس أن تشك في نفسك أحيانًا، لكن فعل ذلك طوال الوقت شيء مدمّر. عليك أن تؤمن بنفسك وبقدراتك وأن تثق بقراراتك و خياراتك. بالتأكيد سترتكب أخطاء ومن لا يفعل ذلك؟ فأنت إنسان في نهاية المطاف، ولكن أخطائك لا تحدد حياتك. كن مؤمنًا بنفسك ومعتقداتك ولا تدع أي شخص يخبرك أبدًا بما يجب أن تشعر به تجاه نفسك.


امتلك الشجاعة للفشل وإعادة المحاولة مرة أخرى. كن على طبيعتك الحقيقية ، ولا تعتقد ولو لثانية واحدة أنك لست ذكيًا بما يكفي لتكون قدر المسؤوليات والتحديات التي تواجهها في حياتك. كن مقتنعًا بأفعالك وأفكارك وسترى كيف تتحسن كل مجالات حياتك.


2. العيش في الأفكار السلبية المستمرة


من الجيد أن تشعر بالسلبية في بعض الأحيان ، ولكن إذا اخترت أن تغرق فيها ، فيزداد الأمر سوءًا. عندما تدع مشاعرك التي لم تتعامل معها تملي ما يجب أن تشعر به حيال نفسك ، فلن ينتهي الأمر بشكل جيد لثقتك بنفسك وتقديرك لذاتك. المشاعر السلبية المستمرة هي إشارة رئيسية للمشاكل العميقة لتقدير الذات ، وقد تتجلى في الطرق التالية:



  • القلق

  • التصرفات والأفكار المدمرة للذات

  • التشاؤم

  • قلة الثقة والإيمان بالنفس

  • كراهية الذات

  • لوم الذات

  • الخجل من تصرفاتك

  • السعي للمثالية

  • فرط الحساسية

  • العجز عن الاستمتاع بالحياة

  • التقلبات المزاجية الحادة

  • المبالغة في رد الفعل على كل شيء صغير

  • التردد

  • الشعور بالذنب

  • الاكتئاب


الصورة التي تنشئها عن نفسك ترافقك لفترة طويلة ، وإذا لم تعامل نفسك بلطف ، فلن يستطيع أي شخص آخر أن يجعلك تشعر بتحسن تجاه نفسك. الأمر يبدأ بك وينتهي بك. على سبيل المثال، إذا تمسكت بالغضب سيدمر كل سعادتك. إذا سمحت للشعور بالخزي في داخلك أن يستمر سيقتل هذا ثقتك بنفسك تماما. وإذا تمسكت بالسلبية، فلن تكون سعيدًا أبدًا ولن تشعر بالأمل أبدا.


خذ نفسا للحظة للحظة ولاحظ ما تقوله لنفسك. عامل نفسك بلطف وتعاطف، وامنح نفسك الاحترام الذي تستحقه بدلًا من معاقبة نفسك مرارًا وتكرارًا.


3. الصورة الذاتية السلبية


يتطلب الأمر شخصًا قويًا للاعتراف بنقاط قوته وضعفه في نفس الوقت والقدرة على معرفة عيوبك ليس شيئًا يمكن للكثير من الناس فعله. ولكن هناك فرق كبير بين معرفة عيوبك والتفكير في أنه لا يوجد شيء جيد فيك. ينتهي الأمر في النهاية بتكوين صورة سلبية عن الذات ، والتي قد يكون من الصعب للغاية التخلي عنها.


إذا ركزت فقط على عيوبك، ستعتقد أنك لا تستطيع فعل أي شيء بشكل صحيح. الصورة الذاتية السلبية لا تحدث بين عشية وضحاها ، بل تحدث فقط عندما تستمر في التفكير أنه لا يوجد فيك شيء إيجابي على الإطلاق. إن رؤية نفسك والعالم بطريقة سلبية سيجعل حياتك جحيما، لكن الخبر السار هو أنك تستطيع تغيير هذه الرؤية.


امنح نفسك بعض الإيجابية. صدق أنك لست عبارة عن مجموع عيوبك، بل نقاط قوتك أيضًا. والأهم من ذلك ، تذكر دائمًا أنه لا بأس من وجود عيوب ونواقص لأن هذا ما يجعلك إنسانًا. أحب نفسك لاختلافك وتفرّدك.


4. صعوبة قبول نفسك كما أنت


يعد قبول الذات مفتاحًا لامتلاك إحساس قوي باحترام الذات، وبدون ذلك لا يمكنك أبدًا أن تكون سعيدًا مع نفسك. ما لم تقبل نفسك بشكل كامل ، كيف تتوقع أن تكون سعيدًا مع نفسك؟ عندما لا تقبل نفسك ولا تقبل التعامل مع مشاعرك، فأنت ترفض نفسك الحقيقية.


عندما تفشل في قبول نفسك بالكامل، فإن احترامك لذاتك ينخفض بشكل كبير ويرفض السيطرة على الأمور مرة أخرى. إذا رفضت قبول نفسك فسوف يفشل تطورك الشخصي، وستظل عالقًا في منطقة الشفقة على الذات.


لا يمكن تحقيق النمو والنضج إلا عندما تقبل نفسك بشكل كامل وبدون أي تشاؤم. انت لست كاملا وماذا في ذلك؟! لا بأس أن تكون غير كامل. لا بأس أن يكون لديك عيوب. ولا بأس أن تمر بأيام سيئة في بعض الأحيان. فقط كن لطيفًا مع نفسك ، وسترى أنه مع مرور الوقت ، ستتخلى عن جميع مشاكل تقديرك لذاتك شيئا فشيئا.


تقديرك لذاتك هو العمود الفقري لشخصيتك وثقتك بنفسك وسعادتك، وبدونه ستشعر دائمًا بالنقص والفقد. أحب نفسك، وأعط لنفسك قيمة، وتقبل نفسك، وكن فخورا بنفسك . وكما تقول لويز هاي ، "تذكر، لقد كنت تنتقد نفسك منذ سنوات، ولم ينجح الأمر. حاول أن تقبل نفسك وشاهد ما سيحدث ".

0 تعليقات
160
    لا يوجد تعليقات.

: / :